الجمعة، 11 مارس، 2011

غربتي ..

شعور بائس يعتريني .. بين تفكير يدوم طويلا .. وحيرة تلازمني ..
أتسال هنا عن غربتي: أهي فترة أقضيها بحلوها ومرها أم فرصة عليا ان أقتنصها ؟؟
أن أوليها جُل اهتمامي .. أن انحي جانبا كل ما ينغص عليَ المتعة بتلك الفرصة.

كل من رافقوني في ذلك الطريق وفرضت عليهم العودة ..
عادوا على مضض .. رحلوا على امل العودة مجددا ..
كثيرون هم من فضلوا البقاء رافضين اي توسلات للعودة ..

رغم الحنين والاشتياق تظل رحلة الرجوع مؤلمة ..
رغم الشعور بالانانية نظل كمن تعلق بشيء ليس له ..

كثيرا ما نظرت خلفي بشوق للماضي .. يمر حينها امامي شريط من الذكريات ..
حين أرى كم من أوقات أنفقتها في تهجيء أبجديات الحياة
أحزن وأتحسر على ذلك العمر وتلك اللحظات التي ضاعت دون أن أستغلها.

أتمنى حينها أن امنح فرصة لحياة جديدة ..
أولد فيها من جديد محتفظة بكل ما اكتسبت من خبرات في حياتي السابقة ..
قد تبدوا كلماتي مجرد هراء .. لكنها في نظري ليست الا مجرد غفوة ما بين الواقع والحلم
أتيقن أن العودة للواقع اجدى.. فاكتفي بالتمني أن امنح فرصة للرجوع للخلف بضع خطوات لا أكثر ..

أمنيتي تلك هي دافعي للعمل .. لاستغلال كل لحظة من عمري
حتى لا اندم مرات بعد مرات على مستقبل ضائع أوحاضر سيغيب.