الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

لحظات غربة ..

كثيرا ما أشتاق إلى حديثهم .. يروقني تجمعهم .. شعوري بأني منهم ..
.. لكن ما أن نجتمع ..
شيء ما يهاجمني .. رغبة عارمة تقتحمني ..
رغبة في الرحيل ..
تعتريني رغبة جامحة .. بالهرب بالانزواء و العزلة ..
بين لحظة و أخرى ..
أرى نفسي غريبة بينهم .. لا يجمعني شيء بهم .. احلم حينها بطيف يحملني إلى بعيد .. إلى حيث لا يوجد أحد ..
أحاول جاهدة التغلب على ذلك الشعور .. تلك الرغبة التي ما أن تحضر إلا ويحضر معها سيل من الأسئلة ؟؟
أبذل قصارى جهدي كي أجاريهم .. فما أن اتهيأ إلا و ألمح نظرات .. اتغاضى عنها ..
لألمح أخرى .. اتوقف برهة ..
يتملكني حينها شعور سلبي .. شعور بالكراهية والضعف لأقصى مداه
صوت ما يامرني أن لا أكمل .. صوت اخر يهمس لا تنسحيبي
أرى نفسي حينها قابعة في نقطة أبعد ما تكون عن لحظة النهاية فيما العودة إلى نقطة الصفر يعد أمر مستحيل !!

الثلاثاء، 16 نوفمبر، 2010

هل تتبدل الأحكام بتبدل الأسماء ؟؟

استوقفتني إحدى العبارات لجمال الغيطاني وهي " من لا اسم له لا وجود له " عبارة كنت قد قرأتها في رواية "دفاتر التدوين رن" رحت أتأملها هل فعلا من لا اسم له لا وجود له ؟؟ هل الاسم هو الذي يضفي على الأشياء أو الأشخاص طابع الوجودية من عدمه .. هل جميع ما هو موجود له اسم ؟؟ أم أن بعضا منها وجد ورحل دون أن يسمى ؟؟

هل نسمي الأشياء لتبقى ؟؟ إن كان كذلك فلما كثيرا منها رحل عنا طمس ولم تعد له ذكرى ؟؟ هل جُل الأسماء لها دلالات و معاني واضحة وضعت لبيان المقاصد المنشودة منها ؟؟ فما الهدف إذا من تسمية الأشياء في وقت أصبحنا نسمي الأشياء بغير أسمائها أصبحت التسميات مرهونة بالموقف ؟؟ متوقفة على رؤية الشخص الخاصة وقدرته التعبيرية ؟؟

علينا قبل أن نطالب بتعلم مبادئ وآداب الحوار، أن نرسي قواعد وأساليب التلاعب بالمسميات كي نضمن على أقل تقدير حوار متكافئ !! .. في وقت أصبح الكثيرون منا يتقنون ويتمتعون بقدر كبير من المراوغة.. فخلق و ابتكار تسميات جديدة يضفي نوعاً من التحدي ويمنح الكثيرين شعور بالزهو والفخر، شعور غائب عنهم ، طال بحثهم عنه شعور بالانتصار الوهمي في واقع الأمر .. انتصار لحظي في معظم الأوقات .. تلك التسميات المموهة التي لا نفع منها في شتى المجالات يفتحون بها الباب لانفلات أخلاقي وفوضى في كافة نواحي الحياة من أدقها لأكثرها خطورة .. من الدين للسياسة حتى الأخلاق والقيم.

أصبحنا في حالة مراهنة مستمرة لقياس مدى ذكاء وسرعة بديهة المستمع أو القارئ أو المتلقي أي كان نوعه، قياس مقدرته على استخلاص المقاصد المستترة في كثير من الأحيان و النبيلة في أحيان أخرى، مقدرته على إجراء نوع من الترجمة الضمنية لما يتلقى في وقت أصبح الغش والتدليس وسرقة الأفكار حرية تعبير .. و التهديد والوعيد مجرد تنبيه .. في حين تكميم الأفواه وسلب الآخر رأيه من أساليب التنظيم ودرء الفوضى!!

تسمية الأشياء بغير أسمائها كثيرا ما تشوش على الإدراك، تقوض القدرة على التوجه والحكم السليم على الأشياء مما يقلل من سيادة الأشخاص على أنفسهم وأفعالهم.. في زمن صار فيه ذكر الأشياء بأسمائها موردا للمهالك.. فلن يحظى أي حوار بالنجاح درءا لتلك المهالك، ولن يعد جدوى لأي حوار في ظل التلاعب بالألفاظ، وسيطرة المراوغة و التسميات المقلوبة للأشياء.

ألم يحن الوقت بعد أن ندرك أمراً مهما جميعا، أنه عندما تصبح ثقافة المجتمع متسامحة تتقبل الجميع دون تجاوز، لا تُوجِد أو تخلق عراقيل إزاء تسمية الأشياء بأسمائها الحقيقة، فحتما سيصبح استخدام اللغة أيسر شأناً، وستصبح أحاديث الحوار أكثر سلاسة وموضوعية، فتسمية الأشياء بأسمائها من أبسط ضروريات النجاح.

الأحد، 10 أكتوبر، 2010

من أجل حريتي !!

حريتي .. في غربتي أم ترى هي في وحدتي .. نظرت حولي فلم أجد سواي
تفحصت كل الوجوه .. فلم ألمح أحداً من من مروا يوما بي أو معي

تسائلت:من أجل من أُسْــلــبَ حريتي و أهدر حياتي سمعا وطاعة ؟ هل يا ترى يوجد من يستحق أن يسلبني إياها ؟؟
من أجل من يبيع الإنسان نفسه ؟؟ أهل يقدر الإنسان بثمن ؟؟ فبكم يسعرني وبكم يقدر هو نفسه ؟؟
من أجل من أفرط بأنقى أيام العمر لعقد أبدي .. لأقضي أيامي في عناء وكبد ؟؟ أوهل يعيش الانسان مرتين ؟؟
من أجل من أضحي بأحلامي .. بالقادم و المستقبل ؟؟ و لماذا كي يكمل هو نصف دينه ؟؟

لن أمنح ولن أبيع و لن أفرط وفوق هذا كله لن أضحي لأني لست للبيع لست بضاعة
و لأن ببساطة حريتي لا تقدر بثمن و استقلاليتي أغلى من أن تشترى.. فذلك زمن قد ولى وانتهى

الأربعاء، 25 أغسطس، 2010

الخبــز أو الحريـــة ؟؟

دفعني قلمي وعقلي بعد متابعتي لمدونة الخبز والحرية للفنان خالد الصاوي .. لإثارة موضوع من المؤكد تطرق الكثيرين قبلي له .. لكني أؤمن أن لكل شخص منظور خاص .. رؤية واقعية قد تكون فردية .. إضافة من هنا أو هناك .. دفعني ذلك كله لأتسال كثيراً أيهما أهم الخبز أم الحرية .. زادت حيرتي حين تخيلت نفسي في موقف الإختيار الأوحد الخبز أو الحرية ؟؟

حينها بدأت أبحث عن ما يدعم موقفي و إلى أي الفريقين أنضم الباحثين عن الحرية أم اللاهثين وراء الخبز ؟؟ بدأت رحلة بحثي استوقني تعريف الحرية على موقع ويكبيديا الشهير فالحرية : عبارة عن قدرة الإنسان على السعي وراء مصلحته التي يراها بحسب منظوره شريطة أن لا تكون مفضية إلى إضرار الأخرين.

مع كل أسف شعوبنا العربية لا تعي أو لاتدرك أو قد تكون لا تملك الجرأة أن تفهم الحرية بمعناها ( الويكبيدي) ذلك المعنى العالمي الشامل المتعارف عليه .. الحرية التي تكفل للجميع حرية التصرف بشرط وحيد عدم التجاوز أو التعدي على حقوق الأخرين أو إيذائهم .. لكن الحرية بالمفهوم العربي لها تفسيران لا ثالث لهما .. إما أنك تطالب بإنحلال أخلاقي بعيداً عن قيم وثوابت وأسس مجتمعاتنا المحافظة !!! وقد يصل بك الحال إلى شخص فاسد يريد هلاك أمته .. فمع المطالبة بإرساء قواعد العدل و الديمقراطية و المساواة تجد أن التيار قد سار بك إلى حيث لا تريد .. تجد نفسك مطالباً بالدفاع عن نفسك ، ثوابتك .. وعن مدى تمسكك بمبادئك وقيمك .. وفي أغلب الأحوال سيدفعك ذلك إلى التفسير الآخر للحرية العربية .. إلى حيث لا تتمنى حيث المستقبل المظلم .. فالمطالبة بالحرية يعني زعزعةٌ وتلاعبٌ بأمن و استقرار أوطانٌ بأكملها !!!!

وفي المقابل كيف لشعوب أن تبحث عن الحرية وهي لا تجد ما يسد جوعها ؟؟ كيف للإنسان أن يفكر في المساواة وهو يحمل هم رغيف العيش ؟؟ كيف يحلم بالديمقراطية وهو طاوي البطن شاحب الوجه لا يجد ما يسد جوعه ؟؟ كيف يفكر في العدل وهو لم يوفر لأولاده الحد الأدنى من متطلبات الحياة الكريمة ؟؟

أبسط الأمثلة على ذلك نيوتن فبعد أن أكل من شجرة التفاح وسد جوعه واسترخى بدأ يفكر ويبدع .. فمن يبحث عن لقمة العيش لا يمكنه أن يبدع .. ومع ذلك يبقى السؤال وتبقى الحيرة قائمة كيف لنا أن نطالب مجتمعات بأسرها بالبحث عن الحرية في ظل شعور بالقمع والقهر والكراهية كيف له أن يعمل وينتج كي يحصل على قوت يومه بما يكفيه لسد جوعه وحاجته في ظل ذلك الشعور .. لا يوجد في أوطاننا ما يوحي بأهمية الحرية بأي حال من الأحوال فهل تستحق تلك الحرية أن نضحي بحياتنا لأجلها ؟؟

سيل من التساؤلات يداهمني ترى ما الذي يدفع الإنسان لترك وطنه تاركا خلفه طفولته وعمره .. أهله وأحبائه أهو من أجل الخبز أم الحرية ؟؟ هل من سبيل للجمع بين الحرية والخبز ؟؟ أيهما مفضي للآخر الخبز أم الحرية ؟؟ فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان .. فهما كالروح والجسد .

الخميس، 25 مارس، 2010

متلازمات الفقــر و الجــهل ..

قبل أيام عدة كنت قد دخلت في حوار عن الفقر والجهل وأيهما أشد فتكاً بالمجتمعات قادني ذلك الحوار إلى التفكير مليا في عواقب اجتماع الفقر والجهل. فكثيرا ما تتبادل الأدوار مصطلحات كالفقر والجهل ليصبح أي منها مدعاة تلقائية، أو سبباً طردياً عشوائياً تتابعياً للآخر .. لكن ما يوحد متلازمة الفقر والجهل هو نتاج تلك المتلازمة .. عنصرية فإرهاب.

فالإرهاب ما هو إلا نتاج طبيعي للعنصرية التي هي سلوك الذات الجاهلة الرافضة لأي شيء مختلف سواء في الدين .. المذهب أو اللون، ما يقود إلى تحكم قيم الشر في أفراد المجتمع، تلك القيم التي لا يقتصر ضررها على فرد أو مجتمع بحد ذاته. وعملياً فان الجهل المتفشي في المجتمعات الفقيرة، لا يقتصر ضرره على المجتمعات ذاتها وإنما ينسحب ذلك السلوك المتمثل بالتعدي والإساءة ليطال مجتمعات أخرى مسالمة، ذلك لأن بيئة الجهل بيئة أكثر ملائمة لنمو كل أشكال الانحراف والإرهاب للانتقام من المجتمعات المسالمة وتحميلها المسؤولية لكافة الانكسارات والخسائر التي منيت بها المجتمعات الفقيرة. يتمثل ذلك في صورة انتقام ورفض لأي تباين للدين و العرق أو الجنس.

كثيرا ما تفسر ظاهرة التشدد والعنصرية المؤدية للإرهاب بأنها حصيلة انقسامات لمجموعات كل منها تدرك العالم وتفهمه بشكل يناقض فهم وإدراك بقية الأحزاب والمجموعات والطوائف.. وهكذا تتنافر تلك الطوائف بناءاً على اعتقادات متناقضة فهي خير وما سواها شر ومن معها صديق وكل من خالفها عدو يستحق التصفية والقضاء عليه فهو منبع الشر والفساد!! وسواء قبلنا ذلك التقسيم أو رفضناه علينا الاعتراف أن ذلك الاختلاف وما يتبعه من تناحر يؤديان إلى تنافر اقتصادي ـ اجتماعي، ورغم أن الفقر بمفرده لا يؤدي إلى التطرف لكنه إذا ما اجتمع مع عوامل كالجهل فقد يؤدي إلى تكوين بيئة حاضنة ومساندة للتطرف والإرهاب.

فكيف لنا أن ندعي أننا في حرب مع الإرهاب .. ونحن في حالة تعزيز دائم للفقر عبر العالم وتعميق للجهل والسطحية.. نحن من زرع ثمار العنصرية وأبينا التغير و رفضنا كل من اختلف معنا وها نحن نحصد اليوم ثمار التصاق عار الإرهاب بالإسلام والمسلمين..حان الوقت أن نغير عنوان حربنا وليصبح العنوان الجديد حرب على العنصرية والفقر والجهل بدلاً من الحرب على الإرهاب..فالحال أن الجهل هو قائد وسيد الإرهاب والعنصرية و الفقر هو البيئة الأولى لهما.