الأربعاء، 25 أغسطس، 2010

الخبــز أو الحريـــة ؟؟

دفعني قلمي وعقلي بعد متابعتي لمدونة الخبز والحرية للفنان خالد الصاوي .. لإثارة موضوع من المؤكد تطرق الكثيرين قبلي له .. لكني أؤمن أن لكل شخص منظور خاص .. رؤية واقعية قد تكون فردية .. إضافة من هنا أو هناك .. دفعني ذلك كله لأتسال كثيراً أيهما أهم الخبز أم الحرية .. زادت حيرتي حين تخيلت نفسي في موقف الإختيار الأوحد الخبز أو الحرية ؟؟

حينها بدأت أبحث عن ما يدعم موقفي و إلى أي الفريقين أنضم الباحثين عن الحرية أم اللاهثين وراء الخبز ؟؟ بدأت رحلة بحثي استوقني تعريف الحرية على موقع ويكبيديا الشهير فالحرية : عبارة عن قدرة الإنسان على السعي وراء مصلحته التي يراها بحسب منظوره شريطة أن لا تكون مفضية إلى إضرار الأخرين.

مع كل أسف شعوبنا العربية لا تعي أو لاتدرك أو قد تكون لا تملك الجرأة أن تفهم الحرية بمعناها ( الويكبيدي) ذلك المعنى العالمي الشامل المتعارف عليه .. الحرية التي تكفل للجميع حرية التصرف بشرط وحيد عدم التجاوز أو التعدي على حقوق الأخرين أو إيذائهم .. لكن الحرية بالمفهوم العربي لها تفسيران لا ثالث لهما .. إما أنك تطالب بإنحلال أخلاقي بعيداً عن قيم وثوابت وأسس مجتمعاتنا المحافظة !!! وقد يصل بك الحال إلى شخص فاسد يريد هلاك أمته .. فمع المطالبة بإرساء قواعد العدل و الديمقراطية و المساواة تجد أن التيار قد سار بك إلى حيث لا تريد .. تجد نفسك مطالباً بالدفاع عن نفسك ، ثوابتك .. وعن مدى تمسكك بمبادئك وقيمك .. وفي أغلب الأحوال سيدفعك ذلك إلى التفسير الآخر للحرية العربية .. إلى حيث لا تتمنى حيث المستقبل المظلم .. فالمطالبة بالحرية يعني زعزعةٌ وتلاعبٌ بأمن و استقرار أوطانٌ بأكملها !!!!

وفي المقابل كيف لشعوب أن تبحث عن الحرية وهي لا تجد ما يسد جوعها ؟؟ كيف للإنسان أن يفكر في المساواة وهو يحمل هم رغيف العيش ؟؟ كيف يحلم بالديمقراطية وهو طاوي البطن شاحب الوجه لا يجد ما يسد جوعه ؟؟ كيف يفكر في العدل وهو لم يوفر لأولاده الحد الأدنى من متطلبات الحياة الكريمة ؟؟

أبسط الأمثلة على ذلك نيوتن فبعد أن أكل من شجرة التفاح وسد جوعه واسترخى بدأ يفكر ويبدع .. فمن يبحث عن لقمة العيش لا يمكنه أن يبدع .. ومع ذلك يبقى السؤال وتبقى الحيرة قائمة كيف لنا أن نطالب مجتمعات بأسرها بالبحث عن الحرية في ظل شعور بالقمع والقهر والكراهية كيف له أن يعمل وينتج كي يحصل على قوت يومه بما يكفيه لسد جوعه وحاجته في ظل ذلك الشعور .. لا يوجد في أوطاننا ما يوحي بأهمية الحرية بأي حال من الأحوال فهل تستحق تلك الحرية أن نضحي بحياتنا لأجلها ؟؟

سيل من التساؤلات يداهمني ترى ما الذي يدفع الإنسان لترك وطنه تاركا خلفه طفولته وعمره .. أهله وأحبائه أهو من أجل الخبز أم الحرية ؟؟ هل من سبيل للجمع بين الحرية والخبز ؟؟ أيهما مفضي للآخر الخبز أم الحرية ؟؟ فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان .. فهما كالروح والجسد .