الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

أين أهدافي ؟

  أعلم يقيناً أن مساحة الإبداع في هذه البلاد وفيرة.. مساحة الحرية غنية ووثيرة.. والعمل الجاد له تقديره
على الرغم من ذلك .. أشعر كمن فقد قوَته وطموحه .. فقد حماسه  وضل طريقه

مترنحة بين يأس وحيرة .. أبحث عن أهدافي التي دفعت بي إلى هنا لأجد أن تلك الأهداف لم يعد لها دور في تحفيزي
ليزداد يقيني ان الأهداف ليست ضرورية لتحفيزنا فحسب .. لكنها ضرورية فعلاً لبقائنا على قيد الحياة

ألهث خلف التميز فهو جل ما يعنيني .. لكني في ذات الوقت لا اقوى على ملاحقة طموحي
تصيبني حالة من العجز والوخم لا مثيل لهم .. فلا أقوى حتى على النهوض من سريري 

أناظر حولي فالمتميزين كثر ولكن أين موقعي على تلك الخارطة لأجد نفسي على خارطة معاكسة خارطة الفاشلين
كثيراً ماكنت أرى الفشل...كالوحة مكتوب عليها توقفي لانك فاشلة لكني تعملت أن أرى فشلي بشكل مختلف فهوليس إلا مؤشر أني في اتجاه خاطيء

لطالما كانت لي أهداف واضحة .. ولطالما كان الطريق ضحل .. لكنه لم يكن أبداً بالمستحيل 
 كثيراً ما كنت أشعر بيد تربت على كتفي .. وميض من بعيد يظهر لي بين الحين والأخر .. لم يعد لذلك الوميض او لتلك اليد أي أثر

ومضة:  الأمل..هو تلك النافذه الصغيرة التي مهما صغر حجمها إلا أنها تفتح آفاقا واسعة في الحياة .. فلاتفقد حماسك وأبحث بجد عن أهدافك